الاثنين، 31 يناير، 2011

زوج أخت عزيز كادح يستغل النفوذ ليصبح ثريا

توصلت "ويكيليكس موريتانيا" بمعلومات عن بعض الأثرياء الجدد الذين  يتهم البعض بأنهم استفادوا من ابتزاز الناس واستغلال النفوذ من بينهم شقيقة الجنرال المتهور عزيز وزوجها عزيز ولد زيني .
تقول المعلومات الواردة إلينا أن الفيلا الجميلة و الرابضة خلف مستشفى العيون المملوك لرجل الأعمال النافذ ولد بوعماتو في لكصر ، إنها الفيلا المملوكة لزوج من نوع خاص ، شقيقة الجنرال الانقلابي محمد ولد عبد العزيز وزوجها عزيز ولد زيني وهو ابن عمها.
وحسب معلوماتنا فإن شقيقة ولد عبد العزيز كانت تعمل بدكان لبيع قطع الغيار المستعملة قرب في لكصر ، مملوك لاحد أقاربها براتب شهري  قدره 40.000  ومن منكم لا يذكر تلك المرأة التي تبيع بأسعار غالية في محل مقابل لحانوت يديره مواكن سوري.
اما  زوجها عزيز ولد زيني فهو شاب أمي لا يعرف القراءة ولا الكتابة ، تزوج خمس مرات قبل أن يتزوج بها قبيل الانقلاب  وكان يعمل كسمسار في بورصة الشمس تارة ، وتارة اخرى في احدى بورصات كرفور مدريد .
السيدة تستقل سيارة تويوتا فارهة من آخر طراز وقامت بشراء أربع فيلاهات فخمة وعددا لا حصر له من القطع الارضية ، اما الزوج فقد أوقف أمام الفيلا للتو سيارة تويوتا " برادو" فخمة جديدة واشترى " تويوتا أخرى رباعية الدفع من الصنف الحديث وعدة فيلاهات وقطعان من الماشية .
اطرحوا السؤال على رئيس الفقراء كيف لأشخاص معدمين أن يكدسوا هذه الثروات في 18 شهرا من حكمه من لاشيء ؟ أم أن فساد الجنرال وكل من يمت له بصلة يتحول إلى فضيلة

الشيخ ولد بيده يتبجج بعلاقته بالجنرال وأذنابه

تقول بعض المصادرأن مدير المحروقات بوزارة الطاقة والنفط ، المدعو الشيخ ولد بيده ، يدعي علاقته الخاصة جدا برأس النظام القائم الجنرال الانقلابي عزيز ، كما يقول لبعض العاملين معه في الوزارة انه تربطه علاقات وطيدة بإبن خالته المدعو افيل ولد اللهاه ، وهو فقير معدم حتى انقلاب السادس من اغشت الأخير. المعتوه افيل المنعدم الثقافة والتعليم  أصبح من أغنياء البلد بسبب توليه إدارة بعض أملاك الجنرال وبسبب استغلاله للنفوذ.
للشيخ ولد بيده فضائح لا تعد ولا تحصى ، لعل اقلها شأنا كذبه على العلن ، والذي اصبح معتادا وروتينيا .
اخر فضائحه كانت مؤتمرا صحفيا عقده مؤخرا في مباني الوزارة لتسليط الضوء على صفقة  " بونكرينغ " ، وهي شركة سودانية ـ موريتانية ذات رأس مال مختلط ، مهمتها تزويد البواخر بالمحروقات في اعالي البحار . حيث قال ان الصفقة تم منحها بشكل شفاف "وهنالك من يعمل معنا ويخدم مصالحنا" وذلك في إشارة الى الحزب الحاكم الذي ينتمي هو اليه كما كان ينتمي لجميع الأحزاب الحاكمة التي سبقته ، " من شارك فيها ولوم يفز ... " يقول المدير الموقر .
وتابع كلامه قائلا ، هذه الشركة لن تكون " شنقيتيل بيس " في إشارة الى شركة الاتصالات التي يعتبر الرئيس السابق اعل ولد محمد فال من اهم الشركاء فيها ، وهو الكلام الذي اعتبره مراقبون بلا مستوى وينم عن غطرسة وجهل كبيرين ، اذ من الممكن ان يعتبره السودانيين سوء معاملة لهم .
الصفقة المريبة فاز بها كشريك عن القطاع الخاص دون مناقصة نائب تيشيت والصديق الشخصي لولد عبد العزيز مولاي أحمد ولد الشريف ، وهو النائب الذي فاز بأكثر من صفقة بطرق مشبوهة وغير قانونية ومجحفة في كثير من الاحيان لميزانية الدولة الموريتانية ، وخاصة في وزارة الصحة .
وقد قدم المدير عذرا واحدا اضحك الكثيرين برر به ارساء هذه الصفقة على النائب الشره ، وهو ان شركته هي الوحيدة التي سبق لها ان قدمت طلبا الى وزارة الصيد للفوز بترخيص نقل المحروقات في اعالي البحار . كما انه سيقدم خدمات تسويقية جيدة للشركة الجديدة " بونكرينغ " في السوق .
غير ان اكبر فضيحة قام بها مديرنا المذكور هي منحه ترخيصين في اقل من عشرة ايام لمقربين من ولد عبد العزيز ، اولهما ترخيص لصالح شركة " ناسيونال بتروليوم " وهي شركة وليدة تعود ملكيتها لفيل ولد اللهاه ، اما الترخيص الثاني فهو لصالح شركة " انتر ناسيونال بيتروليوم " وهي الشركة المملوكة لرجل الاعمال محمد ولد الطالب بوي ، وهو خال صديق الجنرال الشخصي الوزير السابق محمد عبد الله ولد اياهي .
ملاحظة / هذه ثلة من العائلات الطرابلسية التي تتحكم في خيراتك ايها الشعب الموريتاني 
 

الأحد، 30 يناير، 2011

والد يعقوب ولد دحود يدخل في غيبوبة

 علمت ويكيليكسريم  أن والد المرحوم يعقوب ولد دحود السيد خطري ولد دحود قد تدهورت صحته بعد أن علم بخبر وفاة ولده يعقوب و قبله ولده موسى، الذي تناقلت وسائل إعلام حرة أنه توفي بعد سماعه نبأ إضرام يعقوب للنار في نفسه احتجاجا على ظلم وتعسف الجنرال ولد عبد العزيز وزمرته ، بحسب ما يستخلص من كتاباته على لفيس بوك .

خطري الذي يعيش في غيبوبة تامة هوشيخ مشهور من أسرة أثرياء يعاديها الجنرال ويعمل على تفقيرها بواسطة  مختاره الكذاب النذل وزير الصحة ولد حرمه خال أبناء الوزير الأول المرتشي اللعين الغير أقظف ولد محمد لقظق .

اختطاف عروس واغتصابها من طرف أربعة شباب منحرفين..

في حادثة هي الاكثر ترويعا لسكان نواكشوط أعلن حقوقيون موريتانيون تنديدهم بحادثة اختطاف عروس بعد ليلة واحدة من زواجها حيث تم اغتصابها من طرف أربعة شباب متهورين قاموا بنقلها بعد تكميم فمها إلى مكان مجهول حيث قضت ثلاث ليال وهي لا تعرف مكان تواجدها في ظل بحث قامت به الشرطة وزوج الفتاة وعائلتها وأقاربها في مختلف أنحاء العاصمة نواكشوط قبل أن يعثر عليها في "كبة مندز" في حالة يرثى لها بعد تعرضها لعنف جنسي فاضح مع الضرب والتنكيل.



وكانت العروس آمنة-ش 17 عاما قد اختطفت قرب منزل زوجها قبل ثلاثة أيام من قبل 4 شباب متهورين .

وقال الفتاة التي كانت في حالة صحية صعبة في لقاء مع :"كنت قد خرجت لرمي بعض العلب في القمامة المجاورة للمنزل عندما اقترب مني اربعة شباب وبسرعة قاموا يتكميم فمي وحملي الى مكان مجهول وبسرعة هائلة، وقد فقدت الوعي بمجرد ان تمكنوا من منعي حتى من الصراخ ولكنني افقت على البيت الذي جلبوني اليه واعرف ملامح كل واحد من الاربعة الذين اغتصبوني، وقد هددوني بالقتل في حال ابلاغ الشرطة او مساعدتها في الوصول لهم".

وقد عثر زياد-ش شقيق الفتاة اليتيمة على اخته في الكبة دون مساعدة من الشرطة حيث قام بنقلها الى منزل اهله قبل ان يتصل طالبا المساعدة الطبية والنفسية لشقيقته، مطالبا رجال الامن بان يلقوا القبض في اسرع وقت على المجرمين الذين انتهكوا حقوق الفتاة.

زوج الفتاة سيد احمد ولد احمد-40 عاما بدى مذهولا من هول ما حدث وقال لتقدمي: "يصعب الحديث عندما يتعرض شخص لحادث كهذا.. لا حول ولا قوة الا بالله.. اتمنى ان ينال المجرمون عقابهم في اسرع وقت.. واتمنى للفتاة الشفاء..".

عيشة بنت امبارك هي القابلة التي كشفت على الفتاة المنهارة وتقول أنها تعرضت لعنف جنسي وان اثار الضرب ظاهرة على مناطق مختلفة من جسدها وان تقاريرا طبية سترفع الى الجهات المختصة بتفاصيل ما عانت منه خلال الفترة التي تم اختطافها فيها، فيما يحاول أشهر اخصائي علم النفس في موريتانيا الدكتور صال بالتعاون مع الجمعية الموريتانية لصحة الأم والطفل تخفيف المعاناة النفسية عن الفتاة التي فقدت اعصابها بفعل المفاجأة وقوة الفعل الاجرامي حسب الحقوقيين في جمعيات حقوق الانسان، وقد تكفلت الجمعية بالفتاة ومتابعة ملفها انطلاقا من ان اسوأ ما قد يحدث للضحية هو ان ترى الجاني حرا طليقا.

وفي مدينة 3 وسط العاصمة قام شيخ مجظرة امس السبت بالاعتداء الجنسي على طفلة في عمرها اربع سنوات وادخل يده في عضوها الجنسي مسببا آلاما حادة دفعتها للصراخ ما اثار جدلا واسعا حول مسؤولية طلاب المحاظر عن اعتداءات جنسية يتعرض لها الاطفال بشكل مستمر.

وقالت والدة الطفلة "ر" انها ستتابع موضوع الاعتداء مع منظمات حقوق الانسان وشرط القصر في نواكشوط وان الاعتداء تسبب في نكسة نفسية لابنتها الصغيرة وانها تفاجأت ان يصدر هذا العمل السيئ من معلم قرآن.
واصبحت حوادث اختطاف الفتيات واغتصابهن من طرف شباب متهورين مرعبة لسكان نواكشوط حيث سجلت الجمعية الموريتانية لصحة الأم والطفل وحدها 160 حالة من العنف الجنسي في العام 2010 منها 127 حالة ضحيتها فتيات اقل من 18 عاما، وهو ما دفع المنظمة لوضع الخط الأخضر المجاني 80001010 للاتصال في أي وقت بهدف التخفيف من معاناة ضحايا العنف ممن تتزايد اعدادهم بشكل كبير في نواكشوط، وما تعلق عليه المحامية ومديرة مركز رعاية صحية ونفسية لضحايا العنف تابع للجمعية بالقول:
"تمر علينا حالات صعبة، ونعتقد ان العنف ضد النساء والقاصرات اصبح مشكلة حقيقية، ونحن هنا نقوم بالتكفل بضحايا العنف بشكل كامل نظرا لوضعيتهن الصعبة التي تؤكدي في كثير احيان الى نكسة في المعنويات
taqadoumy

السبت، 29 يناير، 2011

عمال الحالة المدنية: فساد كبير في قطاع رجل الأعمال امربيه ولد الولي

نحن عمال الحالة المدنية أو ما أصبح يعرف بالوكالة الوطنية لسجل السكان والوثائق المؤمنة نتقدم للرأي العام بحقائق مروعة عن الفساد المستشري في هذا القطاع الحيوي للدولة والمواطن، وذلك في ظل الإدارة الفاشلة للقطاع من قبل رجل الأعمال امربيه ولد الولي .
وفي ظل أيضا المراهنة من قبل النظام على هذا القطاع في تنفيذ أهم مشروع للدولة ويتعلق الأمر هنا بإصدار وثائق مؤمنة انطلاقا من إحصاء شامل للسكان تعتمد فيه الأنظمة البيومترية، هذا المشروع الذي وعد هذا المدير بإطلاقه بمناسبة عيد الاستقلال الأخير وتأخر بدون حجج تذكر.
إننا نحن عمال هذا القطاع الحيوي نند بما يلي:
عدم تلقي رواتب منذ تسعة أشهر حيث يكتفي امربيه ولد الولي بتوزيع ما يسميه بسلف في عيدي الفطر والأضحى وكأننا أمام زكاة أو صدقة يوزعها هذا المسؤول ولسنا أمام رواتب وأجور مستحقة في نهاية كل شهر، علما أننا نتحدث هنا عن أطر من مهندسين و مسيرين إداريين حاصلين على أعلى الشهادات الدراسية ونجحوا في مسابقة نظمتها اللجنة الوطنية للمسابقات واغلبهم يعيل أسرا وعليه مسؤوليات اجتماعية.
عدم توقيع عقود موظفي الوكالة رغم مرور عشرة أشهر علما أن القانون ينص على ستة أشهر فقط.
هناك فساد كبير ينخر هذا القطاع الحيوي حيث عمد رجل الأعمال المذكور إلى إبعاد الموظفين الأصيلين في القطاع وإحلال أقاربه الذين لا علاقة لهم بالحالة المدنية، وكمثال على ذلك تم تعيين شقيق زوجة رجل الأعمال كمدير، كما تم تعيين صديق دراسته مديرا لمصلحة الأشخاص، كما تم تعيين نجل وزير الداخلية يعقوب ولد محمد ولد ابيليل في إدارة المهندسين رغم أنه رسب في المسابقة.
أما المشروع المذكور فلا زال في غياهب جب امربيه ولد الولي العاجز فيما يبدو عن فهم طبيعة المشروع لعدم وجود أي تكوين علمي لديه، وبالتالي يتلاعب به المدير المساعد سيد عالي والمدير الفني بيده ولد اسغير، بالإضافة للشرطة الفرنسية التي تعاقد معها لإطلاق المشروع في نوفمبر الماضي بحوالي19 مليون يورو ولا تزال تتلاعب بهذه الإدارة القاصرة عن رقابة تلاعب هذه الشركة.
يقوم المدير بنشر جو أمني داخل الوكالة حيث يخاف الجميع من مجرد الحديث عن حقوقهم.
وبناء على ذلك فإننا نطالب بما يلي:
نطالب بصرف رواتبنا المستحقة وتوقيع عقود عملنا وإطلاق مشروع تأمين الوثائق والإحصاء في أسرع وقت ممكن.
نطالب الرئيس محمد ولد عبد العزيز بزيارة مفاجئة للوكالة الوطنية لسجل السكان والوثائق المؤمنة لكشف ما يدور داخل هذا المرفق.
نطالب الإعلام المحلي ومنظمات حقوق الإنسان بكشف ما يحاك من فساد وظلم وبالخصوص الوقوف مع فئة من خيرة شباب البلد وخبراته من أجل نيل حقوقه المغتصبة.
عمال الحالة المدنية

الجمعة، 28 يناير، 2011

مصدر خاص: افيل ولد اللهاه يستغل علاقته بالجنرال لجعل وزير الصيد دمية في يده

علمت ويكيليكسريم أن شركة الصيد IPRالتي يسيرها ابن خالة الجنرال افيل ولد اللهاه استفادت مؤخرا من توصية خاصة من وزير الصيد بموجبها رفضت أن أن تعامل كباقي الشركات الأخرى التي يطلب منها تشغيل عدد من البحارة والضباط  بحسب قدرة وحجم طاقم الباخرة..  وتفيد المصادر أن الشركة المذكورة تمثل 80 باخرة لا يعمل بها أي موريتاني ولا تخضع للتفتيش باعتراف الجمارك والبحرية والمندوبية  المكلفة بالتفتيش البحري والصيد،وقد ناشدت بعض النقابات ،في بيان مشترك صدر اليوم، الجنرال (الذي يشاع أنه المالك الفعلي للشركة) بالتدخل لجعل هذه الشركة تخضع لنفس المعايير التي خضعت لها الشركات الاخرى منهمة وزير الصيد الضعيف بالإنحياز للشركة .

وهذا نص البيان:

 

المنظمـات النقابية: SLTM و SNJP و SPTP  

كفي استهزاء بممثلي الشغيلة..  يا معالي وزير الصيد و الاقتصاد البحري...

لطالما حلمت الشغيلة الوطنية بجيل جديد من رجال الأعمال الشباب الوطنيين الغيورين علي مستقبل هذا الوطن و المستعدين للاستثمار في مشاريع طويلة الأمد و الحريصين علي خلق أكبر كم من فرص العمل للطبقة النشطة من العمالة في القطاع.

و لطالما طالبنا بتدخل الدولة لتوجيه المستثمر لخلق فرص عمل جديدة و حماية حقوق العمال الموريتانيين العاطلين في الحصول علي عمل لائق في وطنهم.

و هكذا طالعتنا وزارة الصيد و الاقتصاد البحري بوعود سخية في الذكري الخمسين لعيد الاستقلال باكتتاب آلاف العمال و آفاق جديدة للاستثمار في الصيد السطحي مما انبثق عنه لاحقا فاعلون وطنيون جدد لهم علاقة وثيقة بالموضوع و كانت الشركة IPR  و التي تمتلك أسطولا من بواخر تموين صغيرة و سفينة عملاقة تحمل مصنع لمعالجة المنتجات البحرية بداية إرهاصات المشروع، حيث أعلنت الإدارة الجهوية البحرية DRM  عن طلب عدة شركات اكتتاب 300 عامل من بينها الشركة IPR  بحصة تزيد علي 112 عاملا من مختلف التخصصات البحرية.

و هكذا باشرت اللجنة المختلطة ( Commission d’Embarquement ) إجراءات الاكتتاب المعتادة منذ 1995 تاريخ: إنشاء هذه اللجنة بقرار من وزير الصيد و الاقتصاد البحري آنذاك، هكذا إذن باشرت العملية لتقدم تقريرها النهائي بتاريخ: 18 – 01 – 2011 و الذي يحتوي لوائح العمال و الشركات حسب الطلب فيما أعتبر عملا فنيا و شفافا بإجماع الجميع بما فيها العمال و الإدارة الوصية، حين فوجئنا باعتراض الشركة علي حصتها من العمال متذرعة بوضعيتها الخاصة مع الشريك الأجنبي و رفضها استقبال 18 عاملا من مختلف التخصصات البحرية و مؤكدة بأن معالي الوزير قد أعطي تعليمات واضحة بمنح للشركة IPR خصوصية الاختيار في التخصصات المعروضة دون غيرها من الشركات  المعنية بنفس الملف و التي كانت دائما مثار جدل مع الشركات منذ إنشاء اللجنة و لكن حقيقة دور اللجنة المستقل عن الوزارة دائما ترجح الكفة لصالحها.

و اليوم فإننا في النقابات الموقعة و بعد قرار الوزير المنحاز للشركة IPR  لنؤكد علي التالي:

نؤكد استغرابنا و إدانتنا الشديدين لقرار معالي الوزير و نذكر معاليه بأنه يملك الحق القانوني في حل اللجنة المختلطة و لكن لا يمكنه الاعتراض أو مراجعة قراراتها.

نذكر معالي الوزير بأن الباخرة العملاقة FAYETT موضوع الخلاف قد سبق أن عملت في المياه الإقليمية في السنوات الأخيرة و مع شركات أخري مثل: SOMASCIR  و  PACT IND  و خضعت لنفس النظام.

نرفض قرار الوزير الغير مبرر جملة و تفصيلا و نعتبره تجاوزا صريحا لصلاحيات اللجنة المختلطة و تمييزا واضحا في حق الشركات الأخرى و الموجودة في نفس الوضعية و تصرفا غير قانوني لوضع وجد منذ 1995 .

نعتبر تدخل معاليه لصالح الشركة IPR  ممارسة غير مقبولة و تثير أكثر من استفهام حول ما يروج من علاقة الشركة المذكورة بأوساط نافذة في الحكومة.

نطالب معاليه بالاعتذار للجنة المختلطة و العمال المستهدفين عن قرار التدخل و عدم الانجرار وراء الأطماع الشخصية الضيقة.

نعلن تجميد مشاركتنا في اجتماعات اللجنة المختلطة حتي يتضح دورها و صلاحياتها علي مستوي الإدارة الوصية.

و في الأخير فإننا لا نقبل بالمرة كنقابات إعادة استخدام النفوذ الذي تحاول الشركة استخدامه في أوساط الوزارة و نرجو أن يتدخل فخامة الرئيس: محمد ولد عبد العزيز لوضع حد لهذا الابتزاز و الذي يبدو أن مسؤوليها قد تعجلوا في التخندق بين الكبار قبل أن تتم الشركة سنتها الأولي.

أنواذيبو بتاريخ: 27 – 01 – 2011

النقابات الموقعة

SLTM                                         SNJP        SPTP                         

 

الجنرال وزمرته يدشنون فصلا جديدا من الظلم لم يسبقهم له ظالم مستبد

قالت مصادر مطلعة بمقاطعة دار النعيم بان حاكم المقاطعة ابلغ جمعا كبيرا من المواطنين في مكتبه بان كل القطع التي لايسكنها احد بالمقاطعة فإن اول من يبني فيها هو صاحبها حتي ولو توفرت الاوراق الملكية كاملة لاصحابها
وأضاف الحاكم – حسب المصادر -  إن هذا هو قانونه الخاص كحاكم للمقاطعة , وقد اشاع هذا الخبر موجة من الهلع في صفوف سكان المقاطعة من عملية كزرة شاملة لقطعهم الارضية , حيث قامت إحدي النساء بكزرة قطعة ارضية تحمل الرقم 1397بملكية رقم 7111صادرة بتاريخ 30مايو 1995ووصل من إدارة العقارات رقم 22536بتاريخ 30اغشت1994 كل الاوراق مرفوقة مع الخبر ببناء كوخ وهدم الجدار الذي يحيط بالقطعة الارضية وما إن علم اصحابها حتي  قدمو علي عجل و اخرجو اوراقهم لحاكم دار النعيم الذي فاجئهم بالقول بانه لايعترف بالاوراق وإنما بمن يسكن القطع الارضية  مما طرح اسئلة عن هذه التصرفات هل هي قرارات جديدة صادرة عن السلطات القائمة ام تصرف شخصي من حاكم دار النعيم.

 

الخميس، 27 يناير، 2011

صفحة زوكربيرغ لم تسلم من الهاكرز

مارك زوكربيرغ
مارك زوكربيرغ
لوس أنجلوس، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) -- تعرضت صفحة مارك زوكربيرغ، مؤسس موقع الشبكة الاجتماعية فيسبوك، الخاصة بالمعجبين للاختراق، فيما نشر القرصان رسالة تدعو الشركة للتحول إلى "شبكة 'اجتماعية' للأعمال"، وذلك احتجاجاً على ما يبدو على انتشار الإعلانات وتحولها شركة تجارية طرحت أسهمها في البورصة.
غير أن الرسالة التي نشرت على ما يبدو من صفحة زوكربيرغ، أزيلت سريعاً، ولكن ليس بالسرعة الكافية بحيث لم يلاحظها أحد، إذ تلقى أكثر من 1800 "إعجاب" أو Like، بالإضافة إلى مئات التعليقات المختلفة.
وجاء في الرسالة: "اسمحوا للقرصنة أن تبدأ: إذا كانت موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك بحاجة الى المال، فلم لا يتجه إلى المصارف، ولماذا لا يسمح لمستخدميه بالاستثمار فيه بطريقة اجتماعية؟ ولماذا لا يحول الموقع على شاكلة الأعمال الاجتماعية مثلما قعل الحائز على جائزة نوبل محمد يونس؟ التوقيع: hackercup20113."
ولم يدل موقع فيسبوك بأي بيان حول هذه القرصنة "الاجتماعية"، ولكن إذا كان قد تم اخترق صفحة زوكربيرغ الخاصة بالمعجبين بالفعل، فهذا يشكل أمراً خطيراً.
وإذا لم يكن بإمكان الرئيس التنفيذي لموقع فيسبوك، أو بصورة أكثر دقة، فريق العلاقات العامة الذي يتعامل مع صفحته، أن يبقي حسابه في الموقع آمناً من المتطفلين، فمن ذا الذي يستطيع ذلك؟

كيف يتحول أقرباء العائلة الحاكمة بموريتانيا لأثرياء بين عمضة عين وانتباهتها

عرفته شابا يجلس في إحدى بورصات (bourses)كرفوركغيره من شباب هذا البلد الضائع منذ نشأته يبحث عن قوت يومه و منذ إستلاء رئيس الفقراء على مقاليد هذا الوطن السائب تغيرت حياة هذا الشاب إلى وضعية لم يتصورها حتى فى أحلامه فلا تعليم و لاشهادة لديه ولا حتى أخلاقا,وبعد سنتين هاهو الشاب يمتلك فى عهد الشفافية و نظام الرشاد مايلى:
1)-فيلا فاخرة بالقرب من مستشفى ولد بوعمات ثمنها على أقل تقدير 60 مليون أوقية
2)-فيلا بالقرب من دار والده فى حي المشروع ثمنها 25 مليون أوقية
3)-سيارة من نوع تويوتا v8
ورقم لوحتها هو 0250AP00
4)_برادوتويوتا ورقم لوحتها هو 8888AN00
5)-toyota avensis n.model
6)-عندما تعامله تعرف أنه يتحرك برقم أعمال بحدود 500 مليون أوقية
7)-يقال أن لديه أعمال فى حديقة ولي نعمته داخل قصره الرمادي
8)-لديه علاقات مشبوهة مع صاحب تلك الابتسامة العريضة مدير شركة ENER حذاري يا ولد معاذ هذا ولد صغيرلايجوز اللعب معه على حساب هذا الشعب الفقير.
9)-والأدهى والأمر أنه يبتز الناس بسبب علاقته مع رئيس الفقراء فصاحبنا متزوج من أخت الجنرال الأرعن
هذا كل ما أعرفه أنا عن هذا الشاب وماخفي أعظم يمكن أن تسألوا بنك ولد بوعمات .
وليعلم الجميع أن موريتانيا 2011 ليست موريتانيا 1984 وأقول للجنرال أن هذا النوع من رجال الأعمال بالتأكيد لن يحرق نفسه و لسبب بسيط هو أنه ليس لديه حياة أصلا.
شاهد

ابن أخ أعل ولد محمد فال يسلب الجزارين أموالهم في روصو


قام مفتش الشرطة أعل ولد محمد فال ابن شقيق رئيس المجلس العسكر ي السابق أعل ولد محمد فال بسلب أحد جزاري مدينة روصو 000 80 (ثمانين الف اوقية) . وقالت مصادر جد مطلعة إن المفتش كان يقوم بدورية ليلية وأوقف الجزار الذي كان في طريقه الى سوق أغنام روصو في حدود الخامسة صباحا وسلب منه الأموال لكن الجزار تقدم بشكوى الى الإدارة الجهوية للأمن وتم توقيف أعل ولد محمد فال بتهمة سلب أموال الجزار.
وقد قامت الإدارة الجهوية بإعادة المبلغ الى الجزار وفتحت تحقيقا في الحادثة تشرف عليه الغرفة المختلطة للدرك . ويعيد هذا الحادث الى الأذهان المبالغ الضخمة التي سلبها أعل ولد محمد فال العم من أموال الشرطة ومن قوت الشعب الموريتاني وكم من القطع الأرضية التي حولها الى ملكية شخصية له ولأفراد أسرته لزوجته أم كلثوم منت محمد ولد الناه.

الأربعاء، 26 يناير، 2011

أدب التعليقات و قلة أدبها

 
التعليقات نفثات يطلقها القراء أسفل صفحات المواقع ،وحين تأتي من مصدور تكون أروع ما تكون مهما احتلفت مع وجهة نظر صاحبها وكثيرا ما نمر بمئات التعليقات دون أن يستوقفنا منها ما يستحق القراءة وهنا تختار تعليقا لنفتتح به هذا الركن الجديد على ويكيليكسريم بالطبع سيدفع القارئ الذي لم لم يقرأ المقال الذي استوجب التعليق للبحث عنه لذا سنوفر عليه الوقت ونخبره بأنه للكاتب الصحفي والأديب حسن ولد المختار الذي بدأ يكتب سلسلته الشهيرة "نابليون الحقير" وهذا رابط المقال الذي أطلق فيه "عوفير" على الصحفي ولد عمير في إشارة لمقابلته مع الجنرال عزيز..
وهذا هو التعليق على ما كتب صاحب قصة "الزئبق":
فتحت عيني صباحا ، أو في وقت متأخر على الأصح فوجدت مقالاتكم مرتبة بعناية كبضاعة بائرة ، تصفحت مقال أبو العباس فإذا به يحاول نفض صورة "المثقف" الجاد و"الأكاديمي " الممل بقصص عن الروث و "تسيسباندي لمشوشه" و "اتشابير" ، فاستعذت بالله من سوء المنقلب ، لا شك أن الرجل تأثر بعقلية غيتوهات الزنوج والعنف ضد رجال الشرطة في أمريكا ونسي كونه "مايحمل خبطة" ، عرجت علي حنفي فإذا بالرجل راكعا يبتهل بحرارة في مقامات هذيانية يدعو فيها ربه علي كل الأحياء والأموات باستثناء دائرة التجنيس والهجرة الأمريكية و "أصدقائه الجدد" من الطبقة الكادحة في بقالات ومطاعم واشنطون ، وانتهيت إلى صديقنا العجيب هذا ، حسن ولد مختار ، اسم مستعار بعناية لشخص لا يحب الظهور كثيرا و لن يفيده الظهور كثيرا علي أية حال فهو فاشل بإمتياز ، لم أر في حياتى كلها أسخف و أطول كرة من هذا "المختلقة" ، يواصل نفس الهراء حول نابليون وولد عمير وعزيز و"كودروهات " و"أتاي البارد" وغير ذالك من قصص لا رابط بينها غير السخافة المطلقة . لم أر في حياتي شخصا – كهذا "الحادث" المؤسف- قادرا علي نقل حوارات التاكسي وشائعات "البيروهات" الي مقال مذيل باسمه وممهور بصورته مبتسما بوثوقية الغبي الأزلية ، مطلقا صفة "حقير" و"لعين" و"بائس" يمنة ويسرة ، متناسيا أنه ولو نعت الرئيس شخصيا بالحقير والتافه والنكرة فلن يركب القطار نحو غايته ، الشهرة أو السجن او التعيين ، وأن ذالك القطار ممتلئ تماما ، ومعطل أيضا!!
وهو بالمناسبة إذ يستمع الي " موسيقي العويل المجنونة " ، و " يغرق في نفسه باحثا عن الأنوار السوداء" و"ينزل من الدرج" " منسابا علي صفحة الماء" و"يوقد مصابيحه ونيرانه" وما الى ذالك من الترهات يعدنا أن المقال أصبح كتابا ، والكتاب سيلد مجلدات من الركاكة اللامتناهية ، ما يميز الغباء المطلق هو كونه غير محدود ، وصاحبنا غبي بامتياز!!

الجنرال عزيز يقيل ابن عمه محمد ولد الداهي

في خطوة فسرها المراقبون كمحاولة لتلطيف الأجواء مع خصومه السياسيين قام الجنرال الانقلابي عزيز رأس النظام القائم بإقالة ابن عمه محمد ولد سيد ولد الداهي اليوم أثناء اجتماع مجلس الوزراء من واحدة من أهم الإدارات العامة بوزارة الشؤون الاقتصادية والتنمية.
وأوضحت مصادر مطلعة أن محمد ولد الداهي الذي كان مديرا عاما للتمويلات استبدل بالذهبي ولد مولاي الزين الذي كان مديرا عام لخزينة الدولة بوزارة المالية.
وكان تعيين ولد الداهي موضع جدل كبير في الساحة الموريتانية لا سيما أنه كان يبيع " البيزا" في آمريكا ورجحت مصادر موثوقة أن يعود لمزاولة نفس العمل بعد عزله اليوم من منصبه.
وقالت مصادر مطلعة أن محمد ولد الداهي كان على خلاف كبير مع معظم المسؤولين بوزارته ومع الأمين العام والوزير ومع مديرين بوزارة المالية تطاول عليهم في عدة مناسبات بلسانه ووجه لهم عبارات سب وشتم حيث كان يتقوى بالجنرال الانقلابي ابن عمه الذي عينه دون مراعاة لأي معيار سوى القرابة. وسبق له أيضا أن تهجم على السالكه منت ماء العينين روبير التي عينت اليوم مديرة عامة بوزارته .
rimsf

مصدر:ولد النيني يوقع الجنرال في حرج مع الأئمة

ذكرت مصادر مطلعة من وزارة الشؤون الإسلامية أن الوزير أحمد ولد النيني تراجع مؤخرا عن قراره برفض اكتتاب أساتذة المعاهد الجهوية الذين قاطعوا المشاركة في مسابقة كانت الوزارة قد اعتبرتها الشرط الوحيد لعودتهم كمدرسين فيها.
وبحسب المصادر فقد أذعن الوزير للضغوط التي مارسها هؤلاء الأساتذة، وقبل اكتتابهم مدرسين في المعاهد الدينية دون المرور بالمسابقة، ولعل الغريب في الأمر هو أن السيد الوزير أصدر لهؤلاء المكتتبين من خارج المسابقة عقود عمل  بسرعة  بينما ما يزال يماطل في إصدار عقود المدرسين الذين شاركوا في مسابقة الاكتتاب المذكور.
ومن الجدير بالذكر أن الوزير ولد النيني كان قد دافع بشدة أمام البرلمان عن مسابقة اكتتاب مدرسي المعاهد الجهوية التابعة للوزارة، ورفض حجج المدرسين الذين قاطعوا المسابقة، وهو ما عاد اليوم لينسفه بهذا القرار الغريب.
ويسود في بعض أوساط وزارة الشؤون الإسلامية شعور متنام بارتباك تصرفات الوزير الفقيه، ويتحدث البعض عن تلاعب ببعض الميزانيات وفساد، مما دفع المدير الإداري والمالي للقطاع خطري ولد حامد للاستقالة من منصبه وسط أنباء عن مبالغ طالبت مفتشية الدولة بعض مسئولي القطاع بإعادتها.
ويشكو غالبية أئمة المساجد من قرار الوزارة قطع مخصصات سنوية كان يستفيد منها أكثر من 8000 إمام على عموم التراب الوطني، وذلك بعد أن قررت الوزارة قصر الاستفادة من الغلاف المذكور على 500 إمام تم اكتتابهم في الفترة الأخيرة، ويرى بعض هؤلاء أن الوزير ولد النيني أوقع رئيس الجمهورية في حرج كبير مع غالبية الأئمة بينما تزداد حاجة الدولة إلى المنابر في مواجهة الإرهاب والاضطرابات الاجتماعية كما دلت عليه دعوة الجنرال عزيز لاتحاد الأئمة قبل أيام، ويشير العارفون بخبايا القطاع ،بحسي المصدر،إلى ميزانيات تقدر بمئات الملايين لرابطتي العلماء والأئمة يتم تسييرها بطرق مشبوهة، كما ينتقدون على الوزير الفقيه تعيين أقاربه وتلامذة محظرته وتقديمهم في الإعلام والبعثات إلى الخارج.

تاجر خردة طبية يتشفى على يعقوب ولد دحود

الأسرة الحاكمة الجديدة لموريتانيا _ عزيز تكبر ابنهما الصغير ـ 

استمعت، و أنا أستشيط غضبا، من تعليق محمد ولد عبد العزيز على إحراق ابن عمي و أخي العزيزالمرحوم يعقوب ولد دحود. و فهمت جيدا ما قله و ما أراده، لأن هذا الماسك بزمام بلادنا بلاء من الله العلي القدير لا يحسن شيئا مثلما يحسن التعبير بالكلام و بالأفعال عما يدور في نفسه من تلوي العقد الخلقية وتطاير النوايا السيئة.
لكنني، و أقولها هنا حتى لا يقال إنني لم أحسن الظن به، تفاجأت كثيرا كثيرا من قحة و سوقية ما سمعت ممن كان ينتظر منه السمو بمشاعره أو على الأقل بتعبيره عنها إلى مستوى موقعه من الدولة و منزلته عند الناس.
فالشعب الموريتاني و نحن أقارب و أحباء يعقوب العاقل الرافض للضيم، و بغض النظر عن رأينا في فعلته، كنا ننتظر من محمد ولد عبد العزيز و الجالس على كرسي رئس الجمهورية، أن يعلن للمواطنين و لعائلة المحترق عن ألمه و مواساته و ينأى بنفسه عن الخوض في تفاسير و تعاليق تقود لا محالة إلي ذاتية لا تليق برؤساء الدول. كنا ننتظر منه أن يزور المريض في المستشفى و يواسي أسرته و يتكلم مع أخيه المكلوم و يراه أبناء عمومته الساكتون – بما فيهم بعض المصفقين له- شرفا و صونا للسلم الاجتماعي على ما يلاقونه من تنكيل و احتقار على يده و على يد أقربائه و أزلامه. فهو من المفروض رئيس كل الموريتانيين، أصحاء و مرضى، و حارقي أنفسهم و مصابين بالأنفلونزا، و مسالمين و مجرمين، و داعمين له و معارضين، وفقراء و رجال أعمال.
كنا ننتظر منه أن يؤجر، على نفقت الخاصة – و أخذ من المال العام ما يجعله قادر على ذلك – أو على نفقة الدولة طائرة تقل المريض إلى حيث بمكنه العلاج و يسهر "شخصيا" على متابعة حالته و يذيع ذلك في الإذاعة و التلفزيون. فهو من المفروض مسئول عن حياة و صحة كل فرد من أفراد هذا الشعب و لو كان "رجل أعمال موسر غير راض عن مكافحة الفساد"!
كنا ننتظر منه أن يبعث بمن أبوه ابن عم يعقوب الشريف الرافض للضيم؛ وزيره للصحة بكلمات تهدئ من ألم أهل دحود و ذويهم و ترسل رسالة أمل إلى الشباب الموريتاني الغاضب من رجال أعمال صادر أهل غدة و أهل ودادي و أهل النور و غيرهم من أقرباء و و"وقافي" عزيز نفسه حقهم في الصفقات العمومية، ومن حملة الشهادات العاطلين عن العمل و أبناء الفقراء الذين لم يعد دخل أهلهم المتواضع يسد رمقهم بفعل تزايد الأسعار وغيرهم من أبناء البلد القلقين على مستقبلهم.
كنا ننتظر منه، إن لم يفعل شيئا مما سبق، أن يلزم الصمت عن الموضوع و يترك التعليق عليه لمعاون في كرسي طيار، إذا أصاب جوزي بكلمة أو بنظرة عين و إذا أساء طرد من المنصب و جعل كبش فداء.
لكنه أطل علينا و هو يزور مستوصفا وبحضرة من أبوه ابن عم يعقوب المحترق بظلم السلطان و جوره و نفاق سدنته و تسلطهم و هو يتشفى على الشاب الذي يصارع الموت في مصحة خارجيةّ! أطل علينا و هو يكشح القناع عن حقيقته "الورانية" كما يقول أهل هذا البلد : تاجر خردة طبية يجلس في كرسي رئيس دولة. فلا غرابة إذن أن يتشفى على يعقوب ولد دحود. لا غرابة!
الغريب هو أن يفوت علينا نحن أن جذع الشجرة لا يتحول إلى تمساح مهما سكن النهر و أن الإناء لا يرشح إلا بما فيه. ليت يعقوب ولد دحود عرف ذلك قبل أن يضرم النار في نفسه أمام القصر الرئاسي لينبه رئيس الجمهورية إلى مدى الاحتقان من ظلم نظامه و جور! ليته عرف ذلك و لم يفعل ما فعله بنفسه هدرا!!!
العلوي

الثلاثاء، 25 يناير، 2011

العثور على رأس طفل يلهو بها كلب في "تفرغ زينه"

 




تمكن عناصر من مفوضية تفرغ زينه 2 من العثور على رأس طفل وليد ملقى قرب أحد المنازل قيد الإنشاء، ورغم التحريات المكثفة فإن الشرطة لم توفق في اعتقال مرتكب هذه الجريمة، وقد واجهت مشكلة أثناء معاينة رأس الضحية، حيث اختطفه كلب سائب، وبعد عدة مطاردات استرجعه عناصر الأمن.
ويتوقع أن يكون الرأس عائد إلى طفل لقيط تم قتله ورميه في مكان مهجور، لتتولى الكلاب مهمة فصل رأسه عن جسده.وتفيد بعض المصادر أن السيارة التي رمت جثة الطفل شوهدت ساعات قبل العثور عليه وهي تنطلق بسرعة من المكان تاركة شيئا ما ملفوفا بخرقة حسبها الشاهد مجرد كيس به قمامة ،وما لبثت السيارة أن توقفت لتترجل منها امرأة وتنادي على الشاهد ليساعدها في تصليح عجلة عندها تفاجأ الرجل ،يقول المصدر, بمعرفته بالمرأة وصديقتها واستحضر علاقة رجل متنفذ بإحدي قريبات صاحبة السيارة ولما سأل عن حالها أخبرتاه بأنها مريضة وستسافر اليوم إلى الخارج..؟َّ!



الجنرال عزيز أخطأ في محاولته للتوظيف السياسي لحادثة ولد دحود

عتبرت صحيفة L’authentique في افتتاحية عددها الصادر أمس الاثنين أنه من الواضح ان الجنرال محمد ولد عبد العزيز قد تلقى استشارات خاطئة قبيل تفقده لمرافق عمومية في مقاطعة تيارت يوم الخميس الماضي، ورأت الصحيفة أن ذلك تجلى في محاولته لتوظيف انتحار الشاب يعقوب ولد دحود لخدمة برنامجه السياسي.
وتضيف الصحيفة أنه بالرغم من أن عزيز تأسف لوفاة الشاب ولد دحود لكن ذلك غير كاف لأنه كان عليه إظهار المزيد من التعاطف مع هذا الشاب وكل الموريتانيين وتقديم العزاء لأسرة الفقيد، ثم تذهب الصحيفة إلى القول "مهما يكن فان ولد دحود يحمل الجنسية الموريتانية ولا يجوز تهميش العمل الذي قام به وجعله تافها خاليا من أي معنى أيا كانت دوافعه".
ثم تخلص الصحيفة إلى القول "على ولد عبد العزيز أن يتخلص من محيطه الضيق الطامح إلى تحقيق مصالحه الخاصة مهما كان الثمن، والنظر إلى موريتانيا بشكل عام كوطن يضم كل الموريتانيين". ثم تختم الصحيفة بالدعاء أن يلهم الله أسرة الفقيد الصبر والعزاء.
ترجمة: مركز الصحراء

موريتانيا الجديدة!/ عبد الرحمن ودادي

نعم إنها جديدة و جديدة جدا رغم أن المناظر و الأشكال لم تتغير، الشحاذون على أطراف الطرقات ، نفس الطبقة الحاكمة مع اعادة ترتيب في المواقع، والشرطة هي نفس  الشرطة بثيابها المهلهلة و استجدائها الدائم ، نفس المناظر  في التلفزيون تقي الله الأدهم يستضيف ثلة من المنافقين و حزب الدولة يندد بالمعارضة الحاقدة و الحسودة و معارض ضعيف  ينبطح و برلمان يؤيد و يشكر و يثمن و يقدر إنجازات القيادة الرشيدة.


الجدة ليست في  الدكتاتورية ولا اختلاس أموال الدولة ـ فهاتان الرذيلتان تعايشنا معهما إلى حد الالفة ـ  و لا في تساقط الأكاذيب كما تتساقط أوراق الخريف .


صحيح ان الأسعار تجاوزت ما قبل حكم الجنرال ، رغم غياب أزمة غذاء دولية . كما ان الأسفار غير المبررة وصلت حدها الأقصى بل وصلت الى زيارة من لا يرغب  في رؤية وجه قيادتنا كما حدث في بوركينا ، و صحيح أن الإرهاب ضَرب بشكل أقوى و اكثر حدة ، وأن  خسائرنا العددية أكبر و أشد إيلاما.

صحيح أن اختلاس المال العام وصل حدا غير مسبوق في جميع العهود و الأزمنة ، فساد يقتصر على ثلة قليلة لا تشبع ، نهمة الى حد الجنون.

صحيح أن محاباة الأقارب كذلك ضربت الرقم القياسي ، وما صفقة ضبط الأسعار التي تجاوزت سعر السوق إلا دليل جديد على اصرار ولد عبد العزيز على تضخيم الغدة السرطانية على حساب تجار موريتانيا جميعا.


جل رؤساء موريتانيا منذ وصول العسكر للسلطة مستبدون أو دمى في أيدي المستبدين ، ولكن لهم درجة من الحياء تمنعهم من الاختلاس أو على الأقل تجعلهم يتركون الفتات في حالة قرروا أن يلِغوا في قوت الشعب.


جل رؤساء موريتانيا التي عرفنا يعادون جهة ما و قبيلة ما ، و لكن بخجل و تستر و حياء.
مع ذلك هناك  موريتانيا جديدة ، ووجه الجدة و الحداثة  سيادة نمط اخلاقي جديد يسميه البعض أخلاق الشارع و نسميه نحن سكان نواكشوط أخلاق "آلمودات".


إنه انتصار غرف المدائن  على الخيمة ، و السينما على المحظرة ، و الأفلام الهندية على الشعر، انه تربع الانحطاط على رأس الدولة و قمة المجتمع.
موريتانيا الجديدة فجة و قحة ، لا تراعي أي مشاعر، يحرق شاب نفسه و يترك وصيته على صفحات النت متاحة للقاصي و الداني يطالب فيها بالديمقراطية و الحرية و النزاهة و يموت أخ له حزنا وكمدا وفي الوقت نفسه يخرج رأس النظام شامتا   ليقول أنه أحرق نفسه لأنه يأس من الفساد!


نعم لقد أفسد أهل دحود على القيادة الوطنية  عندما طرحوا سعرا في منقاصه بنصف ما طرحت عصابة الصحة ، 67 مليون مقابل 128 مليون.
إنه الفساد بعينه ، كيف يحرمون القيادة من ربح 61 مليون اوقية في غمضة عين ، مبلغ قد يساهم في زيادة الثروة، مبلغ يمكن ان يفتح حماما جديدا  أو يزيد أسطول الشاحنات  أو يشتري قطعة أرض على ناصية شارع كبير!


كل من يتابع الشأن العام يعرف ما تعرض له أهل دحود و وأبناء عمومتهم، بدأ بالحرمان المنظم من الصفقات و الذي افتضح امره في تسجيل تناقلته وسائل الإعلام فيه حديث صريح بين الأمين العام لوزارة الصحة وبعض جلسائه ، بل وصل أحدث وسائله بعدم دفع مستحقاتهم على الدولة و ارسال أبناء عمومتهم لموت محقق على أرض أجنبية.


المؤلم في الأمر أن ولد عبد العزيز استخدم لظلمهم أقرباء لهم اختيروا بعناية وتمحص، عرفوا في ماضيهم بقلة النزاهة، ليتم استخدامهم لتغطية السرقات وظلم الأهل و مسبة الأعيان و الجيران بشتائم وعبارات  تتأفف منها الوكالة الموريتانية للأنباء.


يتبين هذا الاستخدام في خروج احد نواب الأغلبية من أقرباء الجنرال في سابقة من نوعها على شاشات التلفزيون و في جلسة برلمانية يسخر من صفقات وزارة الصحة و محاولات تغطية الوزير الأول على خال أبنائه.  نعم انه الدور المطلوب و التمويه المقصود بعد أن كُشفت فضائح وزارة الصحة ، ولم يبق إلا ان يتحول الوزير بائع الدم و الضمير لكبش فداء لإخفاء المستفيد الحقيقي من كل هذا الفساد.


مع كل هذا تجاوز يعقوب ولد دحود نفسه و آلامه و مظلوميته ولم يتكلم في وصيته بحرف واحد عما تعرض له هو و أهله وعشيرته.
ترفع يعقوب عن الذاتي لصالح الموضوعي و الشخصي لصالح العام ، لاقى وجه ربه بقلب يحمل حب موريتانيا ويتألم لحالها وسوء منقلبها.
تألم يعقوب لقضاء يحكم بستة اشهر على من يعبّد الأطفال و بسنة لمن يبلغ عن ذلك ، تألم يعقوب لدولة تحكم بمنطق الغنيمة و الغرم ، منطق الهنتاتة و قطاع الطرق...... ، تألم لأحفاد المجاهدين  يقتلون لحماية المستعمر، تألم يعقوب و حق له أن يتألم.

لك الله  يا فتى آل رسول الله ،  لك الله ايها الضمير الحي و النفس الحرة و الروح الأبية ، ستبقى في نفوسنا ما بقي الليل و النهار و الله اننا بفقدك لمحزونون و لدمائك لذاكرون و للشامتين بك للاعنون ولا حول و لا قوة إلا بالله.

الاثنين، 24 يناير، 2011

إلى المناضل يعقوب في مثواه الأخير

بقلم: محمدو ولد محمد موسى
تلقيت اليوم ببالغ الأسف نبأ وفاتك متأثرا بحروقك، بعد أن كنت بدأت الطريق وأثرت الشرارة الأولى للبدء في نمط جديد من النضال لم يسبق لبلدنا أن عرفه، فأعطيت الضوء الأخضر للمطالبة الجادة بالحقوق ونفضت غبار التدجين والاستسلام عن نفوس أخرى مطحونة بنفس الواقع الذي وعيته وتصرفت انطلاقا منه.
لم ترض لنا أن نقف دون أمثالنا في مراتب التضحية وتقديم الدماء والأرواح في سبيل تقدمنا وازدهار بلدنا وإشاعة العدل والمساواة بيننا فانتصبت لترد على نداءات التونسيين الشرفاء، منبريا لمنافسة أخيك البوعزيزي في فعلته الشجاعة والوطنية في وقت كثر فيه الجبن وساد العهر والتملق والخوف المرضي من الأنظمة البوليسية، فأخرجت القنينة وعود الثقاب وكان رجع صدى تعبيرك هذا مدويا في آذان من أردت أن ترسل إليهم الرسالة.
وصلت رسالتك وأثارت الرعب في صفوف الحاكمين وأربكت الجميع فطفق بعضهم يصنفك قادما من كوكب آخر لديك مشاكل نفسية تفاقمت حتى أقدمت على الفعلة، وبعضهم اعتبرك غنيا لديك مشاكل مع وزارة الصحة، والبعض الآخر رماك بالاحتماء لعشيرتك الأقربين... ومن بين سطور هذا وذاك اكتشفناك وعرفنا من تكون وذلك من خلال برنامجك المتكامل والناضج والوطني الذي ينم عن اطلاع على الواقع ووعي به، والذي أشار إليه هؤلاء ربما عن طريق الخطأ، وهو ما عمقته لدينا صفحتك على "الفيس بوك" حينما قرأنا، ومن دون وسطاء هذه المرة، الشعارات التي كنت ترفعها والقضايا التي كنت تنادي بها سواء على المستوى السياسي أو الاجتماعي أو الاقتصادي أو القانوني... لم تكن أبدا سافلا ولم تنطلق من رؤية ضيقة ولم يكن لمشاكل المال والأعمال أي بصمة على ما دونته يمينك على صفحتك.. كما انه لم يحمل أمارات الاختلال العقلي والعاهة النفسية..
أبدا لقد كان ذلك مجرد افتراءات عليك وظلم في حقك ينضاف إلى الظلم الذي دفعك إلى ما قمت به.
لم يقتصر ظلمك على ذلك يا عزيزي بل إنك وأنت طريح فراشك كان النظام وسدنته يعملون بما أوتوا من حيلة، لا على النهش في عرضك، لان ذلك لا يهمك، وإنما على قتل شرارة الوعي والاستعداد للتضحية اللذين أثرتهما في كل نفس تكتوي بمرارة هذا الواقع الأليم متشفين فيك تارة ومتهمينك تارات أخرى بأشياء تتعلق بالعقيدة لن أتفوه بها لأنني على يقين من انك منها براء. وهم في ذلك يحاولون استخدام سلاحك ضدك فعلى طريقتهم المعهودة ومن خلال أخطبوب نظامهم باجنحته التي لا يوحدها سوى نهب ثرواتنا يحاولون تسويد صورتك عند بؤساء الشعب والذين رأى كل منهم ذاته فيك حينما أقدمت على رفضك الجسور وطريقتك الحادة في التعبير عن رأيك.
اليوم ترحل عن هذه الحياة البائسة لم تغترف خطيئة في حق احد فلا أنت سرقت من ميزانية الشعب فلسا, ولا أنت أطريت نظاما وانقلبت عند سقوطه على إعقابك تكيل له الشتائم وتكذب نفسك بنفسك, ولا أنت امتهنت النفاق وسيلة لتحصيل كسب عيشك, ولا أنت كفرت أحدا, بل على العكس من ذلك لم ترض السكوت على الباطل ودعيت إلى طريق الحق, ولما لم يجد ذلك بالكلام جربت الفعل هذه المرة فأفدت وأسمعت لو ناديت حيا...
أنا لا يخالجني أدنى شك في أن نواياك الطيبة وروحك المبدئية وإحساسك الوطني ووعيك الثاقب بالواقع ورفضك للظلم والتلاعب بالأملاك العامة وإحساسك بالمسؤولية الأخروية في خطورة التواطؤ على هذا النهج, وإن صار روتينا بالنسبة للكثيرين حيث انه لا يثير أي انتباه, هي ما دفعك إلى ما قمت به. كما أنني على قناعة تامة بان الحرام عين الحرام هو الظلم والسرقة والتحايل وأكل ملك العموم والكذب والنفاق والتدليس والتزوير والعمل لأجندات أجنبية... والنهش في أعراض الناس واتهامهم بالخروج من الملة... وغير ذلك مما يتموج في مستنقعه الذين صرخت في وجوههم, لكن ليس هناك أي احد يملك من الشجاعة ما تحليت به فلا احد من "مثقفينا" بإمكانه أن يقول وبأعلى صوته بان هذا حرام ومرفوض وصاحبه إلى مصير ماحق.
واليوم وبعد أن أسلمت روحك إلى باريها هاهم يتشفون من جديد مع أن أدبياتنا الشعبية تقول بأن "الموت ما فيها اشفاي"، لكنهم في ذلك مخطؤون فأنت لن ترحل رغم أنوفهم ستبقى معتملا في ذهن كل طامح إلى العدل، تائق إلى الإنصاف، ناشد لإحقاق الحق ورد الاعتبار للشعب, منافح عن حقوق ظلت مهدورة ترفع تارة كشعارات انتخابية ثم ما تلبث أن يعلو عليها ضجيج النهب والمطالبة بتسوية مشكل آلية الحكم والتحقيق في ملف المخدرات ومشكل الهجرة السرية والصفقات مع الشركات الأجنبية...
لقد طبعت تفكير المحرومين والمظلومين بطابع "يعقوبي" فارق قوامه الشجاعة والحدة والجدية والصرامة والوضوح والصدق مع الذات وعدم التردد وساهمت في صنع المناخ الذي أصبح بعض من الشعوب التي كانت مقهورة بالأمس على وشك التلذذ بثماره, وهو شيء وان استبعده بعض من أشقائنا في الوطن فانه قادم لا محالة حيث إن رماد تلك الشرارة التي أثرت سيبقى محتضنا لأعقاب ستشتعل بعد حين مدفوعة بك كرمز ومثال ومرجعية مترسمة طريقك ومكملة مشوارك.
لا أريد أن انهي رسالتي إليك ولكنني لا أريد أن استبق الزمن ولا أن اشحن الرسالة باستشرافات هي قادمة لا محالة والحديث عنها تحصيل حاصل والكلام عنها ابلغ منه القيام بها على ارض الواقع كما علمتنا: "إن الكلام لم يعد يجدي وبالتالي فعلى النضال الجاد أن يدخل دائرة الفعل".
وفي النهاية ثق بأن جميع الذين يحاولون تجريد فعلك النضالي من أي صفة تمت لذلك المعجم بصلة هم أول من سيعترفون برمزيتك عندما تتكامل جهود "يعاقبة" شعبك المظلوم وسيلهجون بذلك في نفس الأمكنة وعن طريق نفس القنوات التي يمررون اليوم من خلالها خطابهم المغالط. حينها ستسقط ورقة التوت ويعرف الجميع انه لا انأ ولا أنت ولا أمثالنا يهذون وإنما هي الحقيقة عين الحقيقة.
أرجو لك مقاما سعيدا في ضريحك وأرجو لك الله من كل قلبي أن يتغمدك برحمته ويدخلك فسيح جناته إنه القادر على ذلك وهو السميع العليم بنواياك الطيبة وامتعاضك من الظلم وإبائك للضيم وعملك على تغيير مناكر مترسخة لا يكاد لسان أن يلمح إليها ولا بنان أن يشير اتجاهها.
اللهم انك تعلم مكانة قول الحق في وجه السلطان الجائر وكان قد قام بها بأبلغ طريقة فأثبه على ذلك وإذا ما كان له من هفوات فتجاوزها عنه واغفرها له يا حنان يا منان يا كريم يا رحمن يا رحيم.
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم وبارك على محمد وآله وصحابته أجمعين.


حمل همّـنا على كتفيه.. ورحل/ محمد فال ولد سيدي ميله


"الفلاسفة الحقيقيون يجعلون الموت مهنة لهم": تلك وجهة نظر سقراط، لسنا بصدد تحليلها ولا البحث عن مكنونات دلالاتها، غير أن هذه المقولة تنطبق بشكل كبير على وضع الفقيد يعقوب ولد دحود؛ فهو بالفعل جعل الموت مهنة له. ليس لأنه فيلسوف فحسب، بل لأنه مفكر كبير ومثقف بارع وعبقري نحرير.

قبل ثمانية أشهر التقيت الفقيد في منزله بكارافور. كان يحتسي كأسه ويحكي عن مرارة ما يعانيه في ظل النظام القائم. كانت الكأس مترعة بأحاديث متشعبة يتجاذبها أربعة رجال: الحضرمي ولد عُـبيد، الناه ولد عثمان والفقيد، بالإضافة إليّ. فاجأني المغفور له بموقفين كانا غاية في النبل: أولهما عن العبودية؛ أسبابها، أبعادها، ضرورة القضاء عليها، وأحقية ضحاياها في الاندماج مع اعتذار الأسياد والدولة المشكلة لدرعهم الواقي (ولعل في وصية الفايسبوك ما يجسد هذا الموقف من خلال مطالبته بإطلاق سراح سجناء المبادرة الانعتاقية). وثانيهما: الصحراء الغربية وما يضمنه لها القانون الدولي من حق في تقرير المصير، وما تعنيه هي نفسها من عمق استراتيجي وامتدادات ثقافية واجتماعية لساكنة البلاد.

كان الفقيد في كل مداخلاته يحمل على كتفيـْـه هما وطنيا ثقيلا وهما أسريا مريرا. ولم تكن "وصية الفايسبوك" إلا مرآة مهـشـمة عكست جزء يسيرا من ذيـْـنـك الهَـمّـيـْـن. كان الفقيد يتوجس خيفة مما قد تؤول إليه أوضاع موريتانيا.. كان يكره حاكمها إلى حد المقت والحنق، رغم أنه سانده في فترة "الكتيبة البرلمانية" وما رافقها من تشويش على نظام ولد الشيخ عبد الله بغية إسقاطه. قال الفقيد، من بين أمور أخرى، إن دعمه الجنرالَ "كان أكبر غلطة" في حياته. كان مملوءا حدَّ الانفجار بفكرة "إبعاد الجيش عن السياسة". فهو يعتبر أن "العدالة، والمساواة، واستقلال القضاء، وبناء دولة المواطنة، وتجنيب موريتانيا التفكك، مرهون جملة وتفصيلا بإقامة نظام ديمقراطي مدني صرف". كان هاجس الانزلاق في متاهات التفكك والحرب الأهلية يراوده في كل لحظة.. لم يكن من الصعب على محدثه أن يكتشف أن الهم الوطني يرهقه؛ ففي كلامه غصة المهموم، وفي تصرفاته جدية وهلع الساعي إلى إنذار الحي من سَـموم صرصر مدوية عاتية نكباء.

والحقيقة أننا نظلم الفقيد إن اعتقدنا أو روّجنا لفكرة مفادها أن دواعيه كانت قبلية ذات علاقة بصراع ملثم بين ذويه وقبيلة الرئيس ولد عبد العزيز، أو أنه "يعاني من أزمة نفسية عمَّـقها رحيل والدته قبل ثلاثة أشهر ومن ثم طلاقه من زوجته فأضحى انطوائيا معزولا في بيته". فرسالة الفايسبوك فندت البعد القبلي البحت، وحديثه مع جلسائه أكثر تفنيدا له. والفقيد، في الجانب الآخر، أبعد ما يكون عن الجنون أو الوسوسة أو الهوس أو الملنخوليا. فهو جدّ طبيعي. ولا هو فقد والدته الطيبة قبل ثلاثة أشهر لأنها التحقت ببارئها قبل عدة سنوات، ولا هو طلق زوجته، فهي حتى اللحظة تتلقى العزاء في منزله الباكي الحزين. إنها مجرد شائعات تهدف إلى تجريد فعلة الرجل من أبسط المضامين السامية. مع أن الفقيد – إضافة إلى الهمّ الوطني العام- ينوء بحمل هم أسري جلي؛ فهو لا يخفي ما يعتبره "استهدافا سافرا وظالما" لأسرته. فقد ذكر أن إحدى الوزارات اتفقت مع مؤسسة أهل دحود (الوطنية للصحة) على استجلاب معدات كبيرة وغالية جدا لصالح المستشفى الإسباني بانواذيبو، وأن المؤسسة اشترتها وشحنتها وأوصلتها إلى نواكشوط. غير أنها فوجئت بالوزارة وهي تلغي العقد لأسباب واهية. وبعد أن يئست المؤسسة من تعقل الوزارة طلبت من الشريك الأجنبي أن يسترجع تجهيزاته فرفض لأن العملية التجارية تمت بعقد وبدفع مسبق، فخسرت المؤسسة على إثر ذلك عشرات الملايين. كما يحكي الفقيد عن فشل أهله التام في استرجاع مليار أوقية تمثل ديونا تستحقها مؤسستهم على الدولة، مذكرا بأن مؤسستهم ربحت مناقصتين (إحداهما بـمبلغ 120 مليون أوقية، والأخرى بـمبلغ 80 مليون) وأنها أنجزت المشروعين المطلوبين منها، غير أن الوزارة المعنية رفضت تسديد المستحقات. ويقول الفقيد ان "الأمر أقرب إلى عملية تفقير ممنهجة تعي أهدافها".

لم يكن الفقيد براض إلا عن اثنين من الطبقة السياسية "المترددة والمرتبكة والمتذبذبة" على حد تعبيره. وثمة مفارقة في أن الاثنين لا شيء يجمعهما (من حيث وجهات النظر). فهو معجب إلى أبعد الحدود بالسيدين محمد المصطفى ولد بدر الدين وبيجل ولد حميد. يقول بأنه (وهو طفل في بيت أبيه الإداري) كان يسمع عن مدى تشبث بدر الدين بمبادئ العدالة، واستماتته في الدفاع عن قناعاته، وعندما كبر إذا به يرى "بدر الدين متشبثا بنفس المبادئ ومستميتا في الدفاع عن نفس القناعات". وقد زادت تدخلات بدر الدين في الجلسات البرلمانية إعجابه به لدرجة جعلته يسجل كل مداخلاته ويرتبها في فيديوهات خاصة على جهازه المحمول. أما بيجل فيعجبه فيه أنه "لا يعرف النفاق ويسمو عن التملق". وهو يعتبره الوحيد من بين أصدقاء ولد الطايع الذي عبر علنا (بعد سقوط نظامه) عن تمسكه بصداقته وبخطه "مما يبرهن على أنه كان مقتنعا به فعليا أيام حكمه، ولم تكن مساندته له كمساندة المتزلفين المائلين حيثما مالت الأنظمة". ويرى الفقيد أننا "يمكن أن نرمي بيجل بكل السوءات غير النفاق، فهو شخص يعرف معنى العهد ويقدر الالتزام؛ وبالتالي فهو بطبيعته صريح ونزيه في مواقفه".

عندما تدخل بيت الفقيد يعقوب تدهشك موهبته الغريبة، بعيدا عن كفاءاته. فالبيت عبارة عن استديو "طوارئ" دائم: راديو مفتوح، وتلفزة مفتوحة، وكومبيوتر محمول مفتوح، وكومبيوتر ثابت مفتوح، وهو يستمع للكل في آن واحد، ويقرأ في آن واحد، ويتجاذب مع أصدقائه أطراف الحديث في آن واحد. وفيما الحديث مستمر يتحول الاستيديو إلى ورشة تقنية عجيبة: فإذا دواليب التلفزة مبعثرة، وإذا رقائق الراديو أيدي سبأ، وإذا الكومبيوترات أجزاء متطايرة، ثم يختلط حابل كل شيء بنابله، ويحكي، ويدخن، ويحلل، ويوزع الابتسامات المجانية، ويصقل قضبانا ويثني أسلاكا، وهنيهة إذا بك تسمع من المذياع وترى من التلفزة وتقرأ في الكومبيوتر. إنه شخص ذو علاقة طيبة حتى بالألكترونيات.

الفقيد يعقوب أب لطفلة وطفلين وديعين (الحسين وبكرن) سميا أخويه. كانا في حضنه أميرين، "كانا لعبتيْ خزف". أما إخوته فأربعة: بكرن (رجل الأعمال) وعمر والحسين وموسى الذي توفي إثر صدمة النبإ المفجع. كان الفقيد عضوا نشطا في حركة الديمقراطيين المستقلين، وبعد حلها أصبح قريبا من تنظيم ضمير ومقاومة. كما تأثر في صغره بحركة الكادحين.

آخر لقاء لي بالفقيد كان في مقاطعة تيارت بعد أيام قلائل من لقاء كارافور.. هذه المرة كنا خمسة رجال: الأربعة الآنفين وصاحب المنزل العزيز عليّ: يحي ولد أحمدو. تحدثنا عن كل شيء وعن لا شيء.. كان الجانب الاقتصادي حاضرا، كما لم يغب الجانب الجيوسياسي إطلاقا. كان يعقوب هو هو؛ رجل نحيف يحمل في خزائن نفسه ثورة لا يسعها حجمه الصغير.. إنه يفور، يغلي، يجلجل، يتلوى حسرة وألما وحزنا على كل تفاصيل حياته، لذلك مات مصداق قول درويش بأن "أسباب الوفاة كثيرة، من بينها وجع الحياة". مات غير مكترث بما سيكون موضعا له من تشفي من يـُـفترض فيهم مواساة مواطنيهم.. مات وهو يصيح مع الجنرال كامبرون: "الحرس يموتون لكنهم لا يستسلمون". صحيح أنه في سبيل همَّـيـْـن ثقيلين حول نفسه إلى رماد، لكنه بحبر رماد جسمه، ودون أن يستشير رفيقه الشاعر فكتور هيكو، أعاد نشر كتاب "البؤساء" في سيمفونية يتعانق فيها جمال الخلاصات وبعض من نوتات الحزن الدفين.

إمام يوصف بالفساد يهاجم الجنرال الإنقلابي

 
شن إمام مسجد الجامع العتيق حدمين ولد السالك هجوما شديدا على  الجنرال الإنقلابي محمد ولد عبد العزيز وجميع أعوانه منهما إياهم بالفساد والقبلية وسوء التدبير وذلك خلال  خطبة الجمعة الماضية ، ولكن الغريب في الأمر أن هذا الإمام نفسه من أفسد الفاسدين حيث يتفق الجميع على مواصفاته التالية:
ـ كونه استاذ في الوظيفة العمومية ولم يؤد أبدا واجبه الديني اتجاه خدمة الوطن .
ـ كونه يحتكر المنزل الخاص بإمام المسجد ويحرم منه الإمام الرسمي للصلوات الخمس
ـ كونه رئيس لجنة من لجان توزيع إفطار الصائم، ومعروف عنه عدم شفافيته في التوزيع
ـ يستفيد سنويا بمبالغ مالية كبيرة في إطار البعثات الدعوية الخارجية في شهر رمضان دون أن يؤدي هذه المهمة.
ـ تتهمه الروابط والمنظمات الإسلامية بعلاقات مشبوهة مع المنظمات التبيشرية التي منحته سيارة عابرة للرمال تحمل طابع إحدى هذه السيارات
ونحن نتساءل هل هي بداية الثورة أن يهاجم إمام في هذا الوقت بالذات الجنرال الإنقلابي؟؟

ما هي أسباب ثاني عملية انتحار لشاب في أقل من أسبوع؟

تناقلت وسائل الإعلام المحلية أمس نبأ انتحار شاب شنقا، يدعى الشيخ آلاسان_ الصورةـ في الملعب الأمبي وعزت أسباب الإنتحار إلى إخفاقه في الحصول على الباكلوريا وإخفاقه أيضا في الحصو لعلى تأشرة دخول للولايات المتحدة الأمكريكية.
وجاء الخبر مختلفا في جريدة الشرق الأوسط التي قالت أن مصدرها قال بأن الورقة التي عثر عليها في جيبها تحوى رقم هاتفه وتعزي أسباب انتحار للجوع والحرمان،وتقول بعض مصادر "ويكيليكسريم" إن مراسل الصحيفة في انواكشوط تعمد تضخيم أسباب انتحار الشاب للرفع من أهمية الخبرحتى يحصل على تعويض أكثر بحجة التعويض للمصادر الأمنية.
بينما يقول آخرون إن وسائل إعلامنا إما مرتشية أو عاجزة عن الحصول على المعلومة لشح المصادر ولضيق ذات اليد..
 ما نشرت الشرق الأوسط:
أقدم شاب موريتاني في العقد الثالث من عمره على الانتحار أمس، حيث وجد معلقا على عمود كهربائي في الملعب الأولمبي وسط العاصمة نواكشوط.

ورغم أن التحقيقات ما زالت جارية حول ملابسات الحادث، فإن شهود عيان ذكروا أن الضحية من ذوي البشرة السمراء، وأن الشرطة عثرت في جيبه على قصاصة ورقية ربما تساعد في تحديد هويته، والدوافع التي دفعته إلى الانتحار. وأوضح أحد أفراد الشرطة الذين عاينوا الضحية لـ«الشرق الأوسط» أن الورقة التي عثر عليها في جيبه تتضمن رقم هاتفه، مع الأسباب التي دعته إلى الانتحار المتمثلة في الجوع والحرمان.
ولم يستبعد الشرطي المذكور، الذي فضل عدم ذكر اسمه، أن تكون جنسية الضحية من السنغال المجاورة. وتعتبر هذه العملية الثانية من نوعها في موريتانيا في ظرف أقل من أسبوع، بعد وفاة يعقوب ولد دحود (43 عاما) في مصحة السلامة بالدار البيضاء في المغرب أول من أمس، متأثرا بحروقه جراء إضرام النار في جسده قرب القصر الرئاسي الأسبوع الماضي، احتجاجا على الظلم والحرمان، حسب ما ذكر في وصيته على صفحته في الـ«فيس بوك».
ومن جهتها، أعربت منسقية المعارضة الديمقراطية عن استنكارها الشديد لتصريحات الحكم الحالي التي تفوح منها رائحة التشفي من محاولة الشاب ولد دحود الانتحار كرد فعل على الحيف والظلم السائدين في البلد، على حد قولها. ودعت المعارضة في برقية تعزية وجهتها لذوي الفقيد إلى احترام مشاعر أسرته المفجوعة، والتحلي بقيم الشعب الموريتاني في مثل هذه المناسبات.
وكان الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز قد وصف الشاب الذي حرق نفسه بأنه رجل أعمال، وأن الدافع إلى إحراق نفسه ليس الفقر والحرمان، وهو ما أثار انتقادا واسعا في صفوف المعارضة.
  الشرق الأوسط من محمد الأمين

الجنرال راقب عملية إحراق ولد دحود لنفسه


نشرت صحيفة تقدمي الالكترونية بعض تفاصيل عملية حرق الشاب الموريتاني يعقوب ولد دحود لنفسه، امام مجلس الشيوخ الموريتاني على بضع امتار من القصر الرئاسي، حيث تؤكد مصادرها أن يعقوب ولد دحود اتصل  قبل قيامه بحرق نفسه بصديقه الشخصي الرائد احبيبي ولد دلول من مكتب  الدرسات والتوثيق العسكري  BD سابقا، ليخبره انه بصدد حرق نفسه احتجاجا علي الاوضاع السياسية في البلاد.



وتضيف الصحيفة أن الرائد قد اتصل بصديقهما المشترك  النقيب الدحه ولد مولاي اعل من الحرس الرئاسي (بازب) ليخبره بوجود  يعقوب ولد دحود امام مجلس الشيوخ وقد استعد لاحراق نفسه. ويقول المصدر أن الدحه لم يتردد وقتها في الاتصال بالرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز ليطلعه علي الأمر.
وحسب المصدر العليم فإن ولد عبد العزيز طلب منهم الإسراع  إليه ومحاولة ثنيه عن  الأمر. وانتقل ولد عبد العزيز الي غرفة الحراسة و المراقبة في القصر الرئاسي حيث كان يراقب العملية من خلال كاميرا مثبتة قرب مبنى مجلس الشيوخ، غير بعيد عن المكان الذي كان يتواجد فيه ولد دحود.
وحسب المصدر فإن  الرائد احبيبي ولد دلول والنقيب الدحه ولد مولاي اعل و النقيب سيدي محمد ولد خيري انتقلوا الي مكان تواجد يعقوب فوجدوه في السيارة وقد أراق البنزين علي رأسه وسائر جسده واغلق عليه سيارته وجعل بابها بمحاذاه الحائط حتي لايسهل فتحه. وجعل في يده "ولاعة" في حين احاط به افراد من المارة وعناصر من البوليس. وكان يهددهم بحرق نفسه بمجرد ان يقتربوا منه. كما كان يتفوه بعبارات مناوئة للنظام القائم، متهما إياه بالاستبداد والفساد وخداع المواطنين بالشعارات الفارغة، ومؤكدا ان النار التي سيحرق بها نفسه ستكون الشرارة التي تحرق نظام ولد عبد العزيز. وقد حاول الرائد احبيبي والنقيب الدحة ثنيه عن الامر والاتصال باخيه رجل الاعمال بكرن ولد دحود وبزوجته، فنهرهما يعقوب قائلا: لاتقحموا النساء في الامر. وفي تلك الاثناء حاول افراد من البوليس كسر مرآة السيارة واقتحامها لإنقاذه، في وقت كان احد افراد الشرطة يقول له "انهِ عنا هذه المسرحية"، وفي تلك اللحظة اشعل ولد دحود الولاعة واشعل النار في نفسه، ليفر من أمامه افراد الشرطه،
ويقول المصدر ان الرائد احبيبي ولد دلول هو من كسر زجاجة السيارة واخرج منها يعقوب وقد اشتعلت ملابسه كلها، فخلع النقيب ولد خيري دراعته ليلبسه إياها، وكان يعقوب في ذلك الوقت محتفظا بوعيه، فجعل يردد عليهم شعارات مناوئة  للنظام القائم، وفي تلك الاثناء وردت سيارة تقل فريقا من التلفزة الوطنية يتقدمهم الصحفي سيدي ولد النمين،  فخاطب يعقوب سيدي ولد النمين قائلا له: إذا صورتني سآقتلك. فأجابه سيدي متهكما:  تعرف انه ليس بمقدورك ان تقتلني يا يعقوب. ان لم تستطع ان تقتل نفسك وقد ارقت عليك ليترات من البنزين واضرمت فيك النار، فكيف تقتلني وانا محاط بثلاث ضباط.
ويقول المصدر ان سيدي ولد النمين منع فريق التلفزة من تصوير يعقوب.
ويؤكد المصدر العليم أن النقيب الدحه ولد مولاي اعل كان يحمل علي صدره كاميرا بالغة الصغر، من النوع الذي يستعمله اجهزة الاستخبارات، وقد قابله ليأخذ منه صورا تم تسريبها فيما بعد لبعض المواقع الالكترونية. كما تم تصويره ايضا وهو في المستشفي العسكري رهين سريره، من طرف بعض العسكريين.
ويظهر في احدي الصور رجل اصلع في محاذاة ولد دحود هو سيدي محمد ولد خيري، اما  ولد دلول فكان يظهر   بالقميص الابيض.
ويتحدث المصدر العليم عن علاقة صداقة  كانت تربط رجل الاعمال الشاب يعقوب ولد دحود  بالرئيس الموريتاني الحالي محمد ولد عبد العزيز من ايام الرئيس ولد الطائع، وقد قادت تلك الصداقة الشاب يعقوب لدعم سيدي ولد الشيخ عبد الله، غير أن يعقوب تخلى عن عدم ولد الشيخ عبد الله ايام حملته. وقد أسر الى احد اصدقائه، ان سبب تراجعه عن دعم سيدي كان بسبب ان ولد الشيخ عبد الله اقام اثناء زيارته لروصو في إطار حملته الرئاسية في منزل السيناتور محسن ولد الحاج، فاتصل يعقوب علي ولد عبد العزيز ليقول له: إنهم ارتكبوا خطأ فادحا في جعل شخص مثل محسن، لايحظى باحترام الناس في روصو، بسبب بعض سلوكه غير السوي. هو من يشرف علي اقامة المرشح سيدي وينظم له لقاءاته السياسية. ويقول ان ولد عبد العزيز قد شاطر يعقوب الرأي  واستشاظ غضبا وقال له: اعطني سيدي في التلفون. وحسب المصدر فإن يعقوب تفاجأ من الطريقة التي كان ولد عبد العزيز يلوم بها المرشح سيدي ولد الشيخ عبد الله ويقوم بتقريعه وتأنيبه، الامر الذي جعل يعقوب يتراجع عن دعمه له، مؤكدا أنه لن يكون سوي واجهة لحكم "العقيد" ولد عبد العزيز.
ويقول مصدر الصحيفة انه تم نقل يعقوب للمستشفى العسكري ومنع اهله من لقائه ولكنه لم يتلق الاسعافات الاوليه إلا بعد اربع ساعات من وروده على المستشفي.

الأحد، 23 يناير، 2011

جثمان الراحل يعقوب ولد دحود إلى مثواه الأخير



ذكر مصدر مطلع أن السلطات المغربية قد رخصت بنقل جثمان يعقوب ولد دحود الي موريتانيا، بعد اشتراط المغرب تشريح الجثة من طرف الطب الشرعي وبحضور وكيل الملك. وسيصل جثمان المرحوم يعقوب اللية عبر الرحلة العادية للخطوط الملكية المغربية القادمة من الدار البيضاء.
وكان يعقوب ولد دحود قد توفي فجر يوم الأحد 22 يناير في احد المستشفيات المغربية بعد خمسة أيام من إقدامه علي حرق نفسه داخل سيارته أمام رئاسة الجمهورية، مطالبا بإصلاحات سياسية واجتماعية في البلد.

السبت، 22 يناير، 2011

وفاة ولد دحوود في المغرب و استعدادات لاستقباله وسط مخاوف من انقلات أمني



أعلن اليوم في المملكة المغربية عن وفاة الشاب يعقوب ولد دحود بعد خمسة أيام من إضرامه للنار في جسده في حادثة هي الأولى من نوعها في موريتانيا،وبحسب ما نقل عن شقيقه رجل الأعمال بكرن ولد دحود فإن أهله يعملون الآن على نقل جثمانه إلى نواكشوط.
ونقل ولد دحوود إلى  المغرب قبل أيام،بعد أن أحرق نفسه في نواكشوط أمام مقر مجلس الشيوخ .
وتقول المعارضة الموريتانية إن أغلبية الشباب الموريتاني قد يقدمون على أفعال مماثلة لما أقدم عليه ولد دحوود
وتقول المعارضة إن الرئيس محمد ولد عبد العزيز تشفى في أسرة الشاب،مؤكدة أنه ضحية من ضحايا استبداد ’’أسرة وأقارب الرئيس ولد عبد العزيز’’

وينتظر أقارب الشاب وأنصاره عودته من المملكة المغربية لتشييعه قبل دفنه بمقابر العائلة بنواكشوط وسط مخاوف أمنية من انفلات الوضع داخل البلد.

وتقول الأوساط السياسية المعارضة إن الوضع المتردي للحريات السياسية بموريتانيا والغبن الممارس من قبل مجموعة من رجال الأعمال المقربين من رئيس البلاد ، والاستهداف القبلي والفئوي والجهوي لأطراف عديدة كلها أمور منذرة بتدهور الوضع واندلاع ثورة شعبية قد تكون شبيهة بأحداث تونس.

الجمعة، 21 يناير، 2011

يعقوب ولد دحود صور تظهر حالته الحرجة

ذكرت مصادر مطلعة لويكيليكسريم أن حالة يعقوب ولد دحود باتت حرجة ،بعد غيابه عن الوعي ، و يخضع ولد دحود ،الذي أحرق نفسه احتجاجا على أوضاع بلده السيئة، للعناية المركزة بمصحة السلام الصحية بالمغرب وهذه صور تبين خطورة وضعه





الثلاثاء، 18 يناير، 2011

سرقة أكثر من 31 مليون كل شهر من عائدات السمك



أفادت مصادر من داخل المندوبية المكلفة بالرقابة والتفتيش البحري بأن المندوب أحمد ولد اعمين قام بإعطاء صفقة لصهره ماء العينين ولد سيدي بادي وهي بيع أكياس السمك الخاصة بالمعاينة (10 بواخر تفرغ يوميا كل سفينة تؤحذ منها كيسين من عينة pr وعينة أخرى أقرب لصغار العينات هي _تي 8ـ le T8 وبعد المعاينة تتحصل 20 كيسا من العينات ،أي بمعدل كيسين لكل سفينة) بعد انتهاء العملية .
وتضيف المصادر أن ثمن هذا المحصول شهريا 31200.000 أوقية حيث ياع الكيس ب 60.000 أوقية ولا يعود المبلغ لا إلى الخزينة ولا إلى مطعم المندوبية الذي كان يخصص له في وقت من الأوقات  ،بل إلى جيب صهر المندوب ولد اعمين ماء العينين ولد سيدي بادي..
وتفيد المصادر بأن بعض العمال أبدى استياءه من هذه العملية التي كانو يتوقعون الإستفادة من عائداتها في تعزيز رواتبهم الضئيلة (30,000 أوقية) للقيام بعملهم بنزاهة.

"البسمركي" يسلط الضوء على محمد محمود ولد بكار رغم خوفه الواضح من بطشه

يواصل "البسمركي"(ليكن لقبا للمتسول الذي يظهر عكس ما يضمر) الخليل بومن هجومه على من يصفهم بأوصاف بذيئة أغلبها يتصف بها هو نفسه ،وهنا يتضح جبنه وخوفه من نذل آخر.. حيث يكاد القارئ لا يفهم أن ولد اليسع هو من أجرى تلك المقابلة الشهيرة التي نشرت في مجلة ولد بكار الفاشلة"الخيمة" ..الخيمة تسببت في فرقة ولد دهاه مع ولد بكار بعد إعطائه رئاسة تحريرها لنعمه عمرقبل أن يسجن هذا الأخير بعد وشاية من ولد بكار كتب عنها روييض في القلم حينها وتلقى تهديدا من  ولد بكارعبر مكالمة من مخبئه في داكارفرد رياض بورقة نارية ضد بكار وزعت مع صحيفة القلم الصادر في ذلك الأسبوع.. المدير الناشر لصحيفة العلم ومدير القلم ،النسخة العربية ، غادرالقلم  في زمن المرحوم حبيب ولد محفوظ بسبب مبالغ كبيرة اختلسها قبيل افتتاحه لجريدة العلم التي حظرت من قبل نظام الدكتاتور معاوية بعد أن تميزت بكتابات رائعة للنذل ولد محمودي والصحفي الأعرج ولد الدهاه و المجنون ولد سيدي ميله..و المخنث ولد حرمه الذي يقدم أمواله لولد بكار لقاء إدارته للصحيفة..حاولد ولد بكار انتزاع مكانة ولد النني لكنه فشل في ذلك ويمم شطر ليبيا ليعود بشهادة من هناك الله أعلم بكيفية حصوله عليها،قيل أنه اشترى شهادات من دولة مجاورة ليتمكن من التسجيل في ليبيا..
2

حلقة البشمركة تحت المجهر اليوم تتحدث عن صحفي استطاع أن يبدأ بداية موفقة حين التحق بأكثر الصحف مصداقية في الساحة وحصل على منصب رئيس المحررين فيها ورغم أن المهمة التي اسند ت إليه تحريرية بحتة إلا أن المعني ركز على الجانب التجاري الذي أبلى فيه بلاءا حسنا قبل أن تتسرب معلومات إلى مدير النشر وهو شخصية حساسة تفيد بان المعني يقوم بإعمال مشينة باسم الصحيفة التي تملك سمعة جيدة في أوساط النظام والمعارضة وبدأت المشكلة مع

المدير الذي وجد لها حلا وحيدا أدى إلى طرد الصحفي بتهمة ممارسة عادة البشمركة السرية السيئة والمضرة بسمعة الصحف المحترمة إلا أن الأخير الذي اكتسب علاقات كبيرة في أوساط رجال الأعمال والصحفيين الشباب والأمن الوطني قرر مواصلة المشوار مع عنوان جديد حصل على ترخيصه بين عشية وضحاها رغم صعوبة الحصول على التراخيص في ذالك الوقت ومن هنا عاد المعني يمارس هذه العادة دون رادع وأصبح واحدا من أهم رموز الساحة الإعلامية وقتها ونطرأ لحدة ذكاء صاحبنا وسرعة تأقلمه مع مختلف الأوضاع والأجواء قرر دخول اكبر القنوات النظامية فقابلت السلطات وقتها قرار صاحبنا بتشجيع مادي ومعنوي كبيرين حيث أصبح من بين الصحفيين المقربين وتجسد الأمر في منحه مختلف الامتيازات خلال رحلات الوفد الرئاسي الكرنفالية قبل أن تدعم مبادرته الهامة التي عرض على الإدارة القاضية  بتوليه جمع ما تحتاج الإدارة من معلومات عن زعيم يساري خطير في المهجر يسبب حرجا كبيرا وقتها للنظام وكان صاحبنا فعلا شخص مناسبا لهذه العلمية نظرا لبعض العلاقات الهامة التي تربطه بالمعني ونظرا لعهده القريب بصحيفة يسارية ذات مصداقية وهكذا تولت الإدارة إجراءات سفر صاحبنا الذي لم يتكلف سوى امتطاء صهوة مقعده على متن الخطوط الفرنسية وقد نجح المعني رغم الحس الأمني المرهف والحذر الشديد الذي يملك الضحية اليساري في إجراء المقابلة التي أخذت من صاحبا صرف أكثر من عشرين صفحة للتفريق وشملت أجوبة على مختلف الأسئلة التي طرحت الإدارة وكلفت صاحبنا بطرحها على الرجل ومباشرة بعد عودة الصحفي إلى مكتبه في نواكشوط  وبعد حبك العدد الذي يحمل الحلقة الأولى من المقابلة المطولة مع الضحية تم الإعلان عن مصادرة العدد واقتحام مكاتب الجريدة لمصادرة الجاهزة في سيناريو بدا مكشوفا حتى لعامة الناس ولم يصب صاحبنا باذا رغم الصخب المفتعل الذي واكب العملية وواصل عمله بعد ذالك وعلى نفس المنوال وعلى اثر عملية ابتزاز فاشلة لبعض رجال الأعمال المتنفذين فقد صاحبنا المكانة التي حظي بها بفعل الخدمات الجليلة التي قدم للإدارة كما فقد الترخيص الذي يمثل الوقود اللازم للتحرك في المهام المدرة بالفائدة وبعدنهاية استراحته طويلة  عاد المعني إلى الحقل تحت عناوين جديدة  وكان ذالك في خضم مرحلة جديدة دخلتها البلاد وهي المرحلة التي حظي صاحبنا فيها برضي الوزارة الأولى الجديدة التي منحته رخص لأراضي وحتى  رخص قتل الحشرات ومنحته رخصة المجاني لمدة تزيد على السنة في المطبعة الوطنية وهو الامتياز الذي حظي به بعض الصحفيين المميزين أي الداعمين للمرحلة في تحلل واضح من ميثاق الأخلاق الصحفي ولم يكتفي المعني بهذا الامتيازات حين وصل به الأمر طرق أبواب مختلف المسئولين للاستجداء حيث حصل في هذا الحملة على بعض النوق والخراف وحتى الحبوب  وأشياء أخرى كما امتطى صهوة جواده إلى احد رموز الثورة اليسارية المعاصرة لنفس المهمة حيث أقنعه بانه صالح لان يكون المسوق الحصري لأفكاره التي لايمنعها في الانتشار في ربوع موريتانيا سوى إعطاءه توكيل مصحوب بمئات الالاف من الدولارات فكان لصاحبنا مااراد وغادر غانما وشكل هذا الالتزام الصوري بداية دخول صاحبنا للحلبة السياسية بعد اقتناعه بعدم جدوائية المواصلة في هذه الهنة وبعد أن  يئس من استجداء النظام العسكري الجديد الذي لم يبدي ابسط اهتمام بخدمات صاحبا الذي عرض عن طريق جميع القنوات المؤدية إلى رأس النظام الانقلابي وقتها وهكذا طلق صاحبنا المهنة التي عامل طيلة مقامها معها معاملة مهينة رغم ما منحته من وأموال  وهداياه ومافتحت له من أبواب طلقها للمرة الثانية  وعاد صاحبنا إلى صديقته السرية القديمة التي سبق له آن طلق ثلاث وهي التي آوته أيضا في أيام العسرة ولم تعد تثق به نظرا لازدراء ه بها عندما أصبح شيئا مذكورا كانت تلكم إحدى قصص الواقعية لأحد رواد صحافة البشمركة المحظوظة بل أحداهم أقطاب المنظمة التي شاركت وخططت ودبرت عملية اغتيال مهنة شريفة  اسمها الصحافة الناشئة في موريتانيا...

الاثنين، 17 يناير، 2011

صحيفة متسول تتحدث عن الصحفي الموريتاني المتسول وتطلق عليه "البشمركي "

نشر موقع الخبر الموريتاني موضوعا عن الصحافة الموريتانية،وصفه بأنه (جريء)وأطلق على المرتزقين بمهنة الإعلام (منظمة االبشمركة) ،وننبه هنا قبل إعادة نشر ما تطرقت إليه الصحيفة  بداية من أحدث حلقة،بأن البشمركة كلمة كردية تعني" الفدائيون" الشئ الذي لا ينطبق على هؤلاء وأولهم الناشر ..وهنا في هذه الحلقة يتحدث الموقع عن  رجل الأعمال محمد ولدبوعماتو والتاه ولد أحمد المدير الحالي لاشطاري والفراش السابق لجريدة كان يصدرها محمد الأمين ولد احظانا قبل قرابة عقدين من الزمن.
وهذه الحلقة السابعة من حلقات "البشمركة" المنشورة في الصحيفة التي يديرها  البسمركي حتى لا نقول "البشمركي" المعقد الخليل ولد بومن المريض نفسيا والملثم أبدا _ منذ حاول حرق جسده القذر_بلثام واحد لا يكاد أحد يميز سواده ،ويعمل معه ثلاثة من أقاربه وسننقل لكم تلك الحلقات التي يبدو أنه كنبها  بصديد قضيبه وتتميز بكثرة الأخطاء والهنات وسنوضح أسماء المعنيين والذين هوجم بعضهم فقط لأنه لا ينتمي لهيئة نقابية يقودها الحسين ولد مدو.


1
نتابع في إطار حلقات مسلسل الكشف عن ابرز رموز وفلول  منظمة البشمركة التي تتحمل وحدها مسؤولية إرباك الحقل الصحفي وتمييعه وربطه في أذهان الخاصة والعامة  بالارتزاق والنفاق والتسول في هذه الحلقة نتناول   مجموعة من الوقائع أبطالها  صحفيون معروفون ويشكلون جزءا ليوم من المشهد الإعلامي الوطني من بينهم من يفتخر بأنه أول من أطلق اسم البشمركة على مرتزقة الحقل والمتسولين بالتراخيص الصحفية  وهذه الوقائع عبارة عن تصرفات  يقوم بها


هؤلاء وتنافي بشكل لامراء فيه أخلاقيات المهنة وحتى أخلاق مجتمعنا الفطرية  وتدخل في صميم عمل منظمة البشمركة الرخيص والساقط إلى ابعد الحدود ويمثل بعض هؤلاء مدراء كبار لبعض الصحف الرائدة في الحقل والناطقة بالغة الفرنسية التي تشكل اليوم وجهة القراء الكبار من أصحاب القرار و الطبقة المثقفة الحاكمة منذ تأسيس الدولة  إلى اليوم وهكذا تعتبر أهم هذه الصحف تابعة لعضوين كبيرين من مخابرات النظام السابق ونعني بذالك نظام ولد الطايع والنظام الذي  قاده مدير أمنه من بعده و لايخجل أصحاب هذه الصحف من تقديم أنفسهم أمام البعض على أنهم أصدقاء بدون حدود لرجل الأمن الذي نهب خيرات البلاد وأهان العباد ورجل الأعمال الذي جاء على الأخضر واليابس بشهادة ثروته التي لايتجاوز عمرها سن المراهقة وافلت من عقاب ابن عمه الذي أوقع على زملاءه وإخوته في المهنة وهو اليوم يفكر بجدية في إحراق نفسه على شارع عزيز إذا لم يعطى نصيبه غير منقوص من الصفقات من الكعكة السياسية بعد أن صرف المليارات على توطيد نظام ابن عمه الجنرال أو هكذا يقول مقربين منه هذه ببساطة هي الصحف لفرانكفونية الجادة التي أخذت على نفسها تحمل مسئولية توعية الشعب واععطاءه الحقيقة كماهي ومراقبة تسيير أمواله الموجودة تحت أيادي غير أمينة ودون الخوض في التفاصيل فان هؤلاء لايستحقون أن نسميهم صحافة جادة أحرى أن نسميهم سلطة رابعة هؤلاء لايستحقون الثمن المتواضع الذي يدفع القارئ مقابل نسخة من صحفهم كما لايستحقون علينا أن نقرأ صفحاتها المتناقضة مع تصرفاتهم وذالك حين نعلم أن افتتاحيات بعض هذه الصحف هي ملك للتاجر الذي يدفع إيجار المقر وثمن السحب عند المطبعة وثمن بنزين المدير الناشر وسجارة وراتب رئيس التحرير  المسكين الذي لاتهمه المصادر إلا ما تعلق منها بمصادر الأخبار وحتى لايأخذ الأمر طابع شخصيا سنبقى على العادة التي بدأنا بها وهي عدم ذكر أسماء الأشخاص حتى تبقى هذه المادة النادرة والجريئة خاصة بالصحفيين لعلهم يستفيدون منها  بمقابل الصحف الناطقة بالفرنسية سالفة الذكر توجد أخرى ناطقة باللغة الأم ولدى أصحابها تجربة كبيرة في الصحافة غير الجادة والساخرة كما يفضل أصحابها تسميتها حيث قامت تجربة اليوم غير مشرفة على أنقاض إحدى اعرق الصحف الساخرة وهي تجربة مكشوفة بشكل فاضح  يتولى احد الزملاء الصحفيين المعروفين بالتزلف عند بوابات منازل الوزير الأول ورجل أعمال معروف قيادتها وابرز سقطات المعني الذي حصل على سيارة من المعني مقابل خدمات توصف بغير المصنفة وأشياء أخرى  ثمنا  لخدمات  دفع صاحبنا كلما يحتوي وجهه من ماء مقابلها كان أبسطها وأكثرها طرافة  قصة مثيرة حدثت عندما علق الصحفي خلال نقاش بين رجل الأعمال المذكور وبعض أصدقاءه حول علماء شنقيط علق الصحفي مدافعا عن قيم أسلاف رجل الأعمال قائلا أن اكبر علماء شنقيط هو جد رجل الأعمال هذا و أن لديه كتاب في سيارته يتحدث عن أسلاف رجل الأعمال العلماء فماكان من محاور رجل الأعمال وهو شخصية وطنية معروفة بعدم المجاملة ألا أن طلب من الصحفي أن يأتيه بهذا الكتاب أن لم يكن بعيدا قالها على وجه السخرية الأمر  الذي جعل الصحفي يعتذر انه قد يكون نسي الكتاب في المنزل وهوفي حالة ارتباك أحرجت رجل الأعمال الذي لم يكن جادا في الموضوع ومقتنع كذالك بان حتى الجد الذي يربطه بآدم لايوجد بينه وبين أبيه فقيه واحد كما قال في نهاية النقاش    غير أن رجل الأعمال المعني اتصل هاتفيا بالعني يسأله  مازحا عن الكتاب وبما أن الكتاب غير موجود أصلا شكل الامرحرجا كبيرا للصحفي المتملق الذي طلب منه رجل الأعمال بالمناسبة أن لايتوقف عن زيارته في المنزل لان قصة الكتاب طويت في نفس الليلة التي فتحت فيها هذه عملية بسيطة من عمليات الارتزاق المميت الذي يقوم به بعض المحسوبين على رواد صحافتنا اليوم وسنتحدث في الحلقة المقبلة عن بقية الجيوب و العناوين البراقة و الباهتة التي يختفي ورائها أهم فلول ظاهرة مقيتة اسمها منظمة البشمركة التي تتحرك وسط الجسم الصحفي الفتي بحرية تحرك سموم القيح داخل الجسم للفتك به وسنتوقف عند المزيد من الإعمال الفاضحة لمن يتتبعون عورات الناس وينصبون أنفسهم كمدافعين عن الكرامة والأمة والتاريخ والجغرافيا الموريتانية وأحيانا يتحدثون عن ضرورة العودة إلى القيم والأخلاق وسنرى كيف تعاملوا في بعض  المو اقف مع هذه القيم وكيف تنكروا للأخلاق أخلاق المهنة وأخلاق الأمة.